هل الجماع يضر الحامل؟

من الطبيعي أن تطرح المرأة العديد من الأسئلة التي قد تكون عادية وشائعة. فعلى سبيل المثال، غالبًا ما تقلق المرأة حيال إقامة العلاقة الحميمة مع زوجها معتقدةً امكان أن يؤثر في شكل سلبي على صحتها وصحة الجنين ونموه. فهل الجماع يضر الحامل؟ تابعينا في هذا النص لتكتشفي أبرز المعلومات عن الجماع أثناء الحمل.

إن أردت إقامة العلاقة الحميمة مع زوجك أثناء الحمل فيمكنك ذلك إذ يعتبر آمنًا للنساء اللواتي يخضعن لمرحلة الحمل من دون التعرّض لأي مشاكل صحية الى حين بدء المخاض. فيحمي الكيس الأمنيوسي وعضلات الرحم ومخاط عنق الرحم الجنين كثيرًا من التعرّض لأي عدوى.

لكن قد لا تشعر المرأة بالرغبة الشديدة في إقامة العلاقة خلال الفصل الأول من الحمل بسبب كل الأعراض التي تعاني منها مثل الشعور بالغثيان والتعب. كما ينصح العديد من الأطباء بإقامة العلاقة الحميمة خلال هذا الفصل لمرتين في الأسبوع فقط في حال قرر الزوجان القيام بذلك.

للمزيد: حقائق عن الجماع بعد الولادة

في هذا السياق، يمكن أن يؤدي بلوغ النشوة إلى معاناة الحامل من تقلّصات خفيفة في الرحم إلاّ أنها غالباً ما تكون موقتة وغير مؤذية. تشير العديد من الدراسات إلى أن شعور المرأة أثناء الجماع يختلف خلال فترة الحمل. فقد يكون ممتعًا أكثر للبعض منهن أما بعضهن الآخر فقد تشعرن بألم وانزعاج أكبر.

الجدير بالذكر أن الجماع أثناء الحمل لا يؤدي في أي شكل من الأشكال إلى الإجهاض ولا يرفع نسبة تعرّض المرأة لهذه المشكلة. فغالبًا ما يعود سبب الإجهاض إلى حدوث خلل في الكروموسات أو تعرّض الجنين لأي مشاكل أخرى.

للمزيد: كيف أغري زوجي وانا حامل؟

في هذا السياق،تعتبر وضعية حافة السرير ووضعية الملعقة ووضعية المرأة في الأعلى من أفضل الطرق لإقامة العلاقة أثناء الحمل.

أخيرًا، قد تعاني المرأة من بعض المشاكل التي قد تمنعها من إقامة العلاقة مع زوجها. لذلك، تنصح دائمًا باستشارة طبيبها المعالج للتأكد من هذا الأمر.

(المصدر :موقع 3a2ilati – انقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره.)
Share Button