مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم

  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم
  • مهرجان الفيلم المغربي يكرم الممثلة مليكة العمري وكريمة الصقلي ضمن لجنة تحكيم

كرم المهرجان الوطني للفيلم في طنجة الممثلة مليكة العمري تقديراً لعطائها الفني الغزير في المسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما، حيث انطلق المهرجان أمس الجمعة ويمتد إلى 28 شباط/ فبراير الجاري.

وقالت مليكة لـ”سيدتي نت” إنه من الصعب أن تعبر عن إحساسها بهذه الإلتفاتة التي تنم عن تقدير لممثلة قدمت وعلى مدى أكثر من 50 عاماً أعمالاً كثيرة يستحضرها الجمهور اليوم بتقدير كبير، حيث جمعت بين الإذاعة والمسرح والسينما والتلفزيون، مما يجعلها وغيرها جديرين بتكريم من هذا النوع، الذي ينبغي أن يعيشه الممثل وهو حي يرزق لا أن يعيشه الآخرون بعد تأبينه ورحيله.

وأكدت مليكة أنها لم تعتزل الميدان الفني وما تزال قادرة على العطاء رغم تقدمها في السن، بشرط أن تليق الأدوار بسن سيدة تناهز السبعين من عمرها، كدور الجدة مثلاً، غير أنه للأسف هذا الدور لا وجود له في الأعمال الدرامية محلياً مما يقلل من فرص عملها، حيث إنها لم تشارك في أعمال تلفزيونية منذ 20 سنة، أما بالنسبة للسينما فإن آخر فيلم شاركت فيه كان بعنوان “أولاد البلاد” لمخرجه محمد إسماعيل الذي خرج إلى قاعات السينما عام 2011، وأشارت مليكة إلى أن فكرة الاعتزال غير واردة حالياً خصوصاً مستوى المسرح مع الفرقة الوطنية لمسرح محمد الخامس.

كما كرم المهرجان الناقد محمد كلاوي، في مبادرة تعتبر بمثابة اعتراف من المشهد السينمائي المغربي بعطاءات اسمين مخضرمين بصما في مجالي التشخيص والنقد السينمائي على مدى عقود في المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن الكاتب محمد برادة هو من يترأس لجنة تحكيم الفيلم الطويل، والتي تشارك فيها هذا العام ولأول مرة مطربة مغربية هي كريمة الصقلي، بينما يرأس لجنة الفيلم القصير الإعلامي محمد العروسي.

وقد تناوب العديد من الممثلين والوجوه السينمائية المغربية، على إلقاء كلمات في حق المكرمين، مثل الممثلة مجيدة بنكيران والصحافي طالع سعود الأطلسي والناقد مصطفى المسناوي.
أما محمد كلاوي فتشبع بالثقافة السينمائية في إطار نادي العزائم في الدار البيضاء منذ سنة 1974، واكتشف مبادئ اللغة السينمائية عبر صداقته مع الراحل محمد الركاب، وشارك بتحليلاته النقدية، خلال عقد الثمانينيات، في صحيفة “الاتحاد الاشتراكي”، ثم التحق بهيئة تحرير مجلة “دراسات سينمائية”، كما ساهم في تأسيس مجلة التواصل “رؤية” ومجلة “سيني ما” .
وخيم على حفل افتتاح المهرجان الوطني للفيلم في طنجة لحظات حزن وتأثر عندما وقف الجميع ترحماً على أسماء كبيرة رحلت عن المشهد خلال الأشهر والأسابيع القليلة الماضية، ومنهم الفنان محمد بسطاوي والفنانة زينب السمايكي والمخرج عبد الله أوزاد والممثلة أمل معروف وآخرون.
وتجدر الإشارة إلى أنه تم عرض في افتتاح المهرجان فيلم قصير للمخرج إسماعيل فروخي بعنوان “العرض”، كان توج قبل عشرين عاماً في المهرجان الوطني للفيلم. وهو يحكي قصة الهوية المغربية كما يتمثلها طفل مزداد لأبوين مغربيين في المهجر الفرنسي.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button