ما هي اعراض الحمل الثاني؟

أنت الآن حامل بطفلك الثاني فلا بدّ أنك تعلمين معظم الأمور التي تحصل خلال هذه الفترة. لكن هل أعراض الحمل الثاني هي ذاتها أعراض الحمل الأولى أم أنها تختلف؟

أولًا، لا يجب على المرأة الحامل للمرة الثانية أن تهمل هذه الفترة كونها على علم بكل ما يحصل وعدم الإنتباه للإحتياطات والمحاذير التي يجب أن تأخذها. فعلمك بكل هذه المعلومات عن الحمل يجب أن يكون حافزًا من أجل خوض تجربة صحية وسليمة وعدم التعرّض لأي تاثيرات جانبية.

للمزيد: ما هي أعراض حامل بثلاث توائم؟

في هذا السياق، هناك بعض الإختلافات التي قد تلاحظها المرأة في حملها الثاني على الصعيد النفسي والجسدي. أما من أبرز هذه الإختلافات فهي:

– الشعور بالإرهاق والتعب الزائد مع وجود الأطفال في البيت واعتناء الأم بهم الأمر الذي يؤدي أيضًا إلى عدم حصول الأم على قسط كافٍ من الراحة والنوم. فهذا الأمر يعتبر طبيعياً جدًّا.

– زيادة الألم في الظهر وخصوصًا إن لم تقم الأم بأي تمارين رياضية بعد ولادتها الأولى. فتقلّل التمارين الرياضية بعد الولادة الأولى من معاناة المرأة من هذا الألم وخصوصًا مع تقدّم الحمل. وعليها توخّي الحذر عند الإنحناء أو القيام بأي خطوة قاسية أثناء العناية بالطفل الأول.

– تصبح ظهور الدوالي أسوأ مع كل حمل. ففي حال كانت المرأة تعاني من الدوالي خلال فترة الحمل الأولى، تنصح بالحدّ من هذه الآلام عن طريق العناية جيداً بقدميها ورفعهما عالياً كلّما سنحت لها الفرصة وإخضاعهما لنظام تمارين بسيطة.

– تشعر المرأة الحامل بتحرك الجنين وركلاته في وقت أقرب من الحمل الأول.

للمزيد: متى تبدا اعراض الحمل بالظهور؟

في هذا السياق، في حال عانت الأم من الإمساك أو مشكلة البواسير في حملها الأول تنصح بأخذ بعض التدابير الوقائية في وقت مبكر مثل تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف وشرب الكثير من المياه وممارسة التمارين الرياضية في شكل منتظم. كما تساعد تمارين الكيجل على معالجة سلس البول.

الجدير بالذكر الاّ وقت محدداً لكي يخبر الأبوان الطفل بحمل الأم إذ إن ذلك يعتمد على عمر الطفل. لكن غالبًا ما تنصح الأم بالإنتظار حتى انتهاء الفصل الأول من الحمل، أي بعد انخفاض احتمال تعرّض المرأة للإجهاض في شكلٍ كبير.

لكن في نهاية المطاف تختلف كل مرحلة حمل عن غيرها من امرأة إلى أخرى حسب طبيعة جسمها. لذلك لا يمكنها المقارنة بين أعراضها وأعراض غيرها. فليس هناك أي تجربة حمل تشبه الأخرى وما ستعاني منه اليوم ربما لم تعاني في المرة السابقة.

(المصدر :موقع 3a2ilati – انقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره.)
Share Button