ماذا تعرفين عن الولادة المبكرة؟

  • ماذا تعرفين عن الولادة المبكرة؟

الولادة المبكرة نوع من أنواع الولادات التي تعرض حياة الجنين للخطر، الدكتورة لطيفة حمدان الشايع، أخصائية النساء والولادة في مستوصف الورود الطبي، تخبر قارئات «سيدتي»، وطفلك عن ماهية الولادة المبكرة وأسبابها ومضاعفاتها على الأم والجنين ودرجة الخطورة فيها وكيفية تجنبها.

• معنى الولادة المبكرة
تقدر فترة الحمل علمياً بـ40 أسبوعاً، أي حوالي 280 يوماً، وذلك لتتمكن أعضاء الجنين من النمو، وتحتسب فترة تكون الجنين، بعد مرور 14 يوماً على انقطاع موعد آخر دورة شهرية للأم، إلا أن بعض الأمهات لا يتممن الشهر الأخير، ويلدن في الأسبوع الـ38 أو 39، ولا يعتبر ذلك عادةً خطراً على الأم ولا الجنين، لكن الحمل كلما تقدم عن ذلك كان أفضل؛ إذ تنمو أعضاء الجنين بشكل أفضل، خاصة الرئتين، وعليه، فإن خروج الجنين من رحم الأم، قبل هذه المدة يسمى بالولادة المبكرة، والتي تترتب عليها بعض المشاكل، خاصة للجنين، ومن أبرزها: الشلل الدماغي، وصعوبات التعلم للأطفال الذين يولدون في مرحلة مبكرة جداً.
ولا تعد الولادة المبكرة من الأمور الشائعة، فهي تصيب 12% من إجمالي عدد الولادات.

• العوامل المسببة للولادة المبكرة
1- ارتفاع ضغط الدم عند الأم، تعرضها لسكر الحمل، كذلك إذا كان عمرها يتجاوز الـ36 عاماً، أو يقل عن 17 عاماً.
2- قصر عنق الرحم، أو وجود ضعف أو تشوهات فيه.
3- الحمل بتوأمين.
4- نقص وزن الحامل عن المعدل الطبيعي.
تعرضها للضرب أو التعنيف.
5- تلوث السائل الأمينوسي؛ بسبب حصول التهابات بكتيرية.
6- التوتر والقلق والضغوطات النفسية الشديدة كالحزن الشديد، نتيجة فقدان شخص قريب.
7- عند حصول تسمم حمل أو في حالة انفجار كيس الماء.
8– بطلب من الطبيبة المشرفة على الحامل، في حال تعرض الجنين لعيوب خلقية.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button