فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس

  • فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس
  • فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس
  • فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس
  • فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس
  • فيلم "شيخ الجامع الأعظم" يعيد قراءة تاريخ تونس

انتهت المخرجة التونسية إيمان بن حسين من إنجاز فيلمها الجديد الذ تدور أحداثه حول “شيخ الجامع الأعظم”، وهو تاريخي وثائقي اجتماعي وديني وسياسي، لتوثق شخصية تاريخية دينية، كانت وما تزال، مثار جدل في تونس والعالم العربي، وهي شخصية الشيخ والعالم الجليل العلامة محمد الطاهر بن عاشور، أحد رموز الإفتاء والتفسير في تونس والوطن العربي.
وبجدليتها المعتادة في تناولها للأفلام الوثائقية وبحثها عن المختلف، استطاعت المخرجة إيمان بن حسين، وضع رؤيتها البصرية من خلال اختيار شخصيات دينية وسياسية، والعمل على كشف صور ومواقف ومحطات عن حياتهم وما تعرضوا له، ومواقفهم الاجتماعية والسياسية التي لم يعرفها المجتمع عنهم سابقا في تعاون جديد مع الجزيرة الوثائقية الجهة المنتجة للعمل.
حول العمل وتفاصيله تحدّث المخرجة إيمان بن حسين لـ “سيدتي نت” قائلة: “الشيخ الطاهر بن عاشور هو رمز من رموز تونس وهو علامة عربي يمتد إشعاعه في كامل الدول العربية فمن الضروري أن يتم تسليط الضوء عليه، بعد ما يقارب من أربعين عاماً من وفاته، والتي لم يتناولها الآخرون عنه، للجدلية التاريخية التي كانت حوله في تعاطيه واختلافه مع نظرائه من العلماء في بعض الأمور، وما قدّمه هذا العلامة الجليل، مبينة أنه وعلى الرغم من أن الفيلم كشف حقائق تعرف لأول مره، إلّا أننا حافظنا على الحقائق التاريخية وسيرته التي مرّ بها بالشكل المطلوب وفي قالب درامي وثائقي”.
واستطردت في الحديث فقالت إن الفيلم يتناول في العشرين دقيقة الأولى ما قام به الطاهر بن عاشور من إنجازات على جميع المستويات، وخاصة في التعليم الزيتوني. ولكن، مع ذلك تضمن الفيلم المواقف السلبية للشيخ الطاهر، مثل المؤتمر الافخارستي، وفتوى التجنيس ومن خلال ذلك تعرضنا الى مواقف بن عاشور التى تنقصها بعض الوطنية والمجارات التامة للمستعمر الفرنسي.
كما أوضحت المخرجة بن حسين أن العمل استغرق تصويره 14 يوماً، وأن الإعداد له ومخاطبة الشخوص المشاركة وإقناعهم بالتعاون في توثيق سيرة الشيخ الطاهر بن عاشور كانت فترة قصيرة، لما يتمتع به العلامة من تقدير واحترام في الأوساط الدينية والاجتماعية والسياسية.
وعن الصعوبات التي صادفتها قالت: “الصعوبات كانت من المتدخلين الذين رفض بعضهم الحديث عن هذا الشخص، خوفاً من الدخول في مشاكل اجتماعية وجدل ديني وسياسي، ومنها ما ركزنا عليه في الفيلم، وأثارت جدلاً كبيراً في تونس من فتوى التجنيس وغيرها من المحطات في حياة الشيخ العلامة.
فيلم عن الشيخ الطاهر بن عاشور هو تمهيد لعدة شخصيات تاريخيه دينيه لكن بحجم أكبر وبجغرافيّة أوسع في المنطقة العربية، ومستقبلاً سأتوقف قليلاً بعد هذا الفيلم لإبداء العمل على الأفلام الوثائقية السياسية، والتي هي هدفي المستمر، لأعود بعدها للأفلام الروائية والمسلسلات، تحضيرا لعمل درامي ضخم بإذن الله”.
تجدر الإشارة إلى أن ابن عاشور هو العلامة المفسر محمد الطَّاهر بن محمد بن محمد الطَّاهر بن عاشور، ولد في تونس سنة 1296 للهجرة، الموافق 1879 للميلاد، وهو من أسرة علمية عريقة وانتقل إلى رحمة الله بتاريخ ١٢ اغسطس ١٩٧٣م.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button