فوائد عناق المولود

  • فوائد عناق المولود

قد تحضنين طفلك بالفطرة تعبيراً عن محبتك له، والعلاقة العميقة بينك وبينه، وقد تتركينه للعاملات لانشغالك بالعمل أو بما سواه، ولكن ما قد تغفلين عنه هو أهمية هذا الحضن للطفل جسدياً ونفسياً وتربوياً، وأنه يحتاجه بشكل كبير، فالكثير من سلوكيات طفلك السلبية قد يكون حلها الأول احتضان طفلك وإشباعه بالحب والحنان.

المختص النفسي أسامة فرحات، يخبرك في السطور التالية حول ما يفعله العناق لطفلك:

– هذه الحركة تعطي تدفقاً للمحبة مرغوبة للنفس بين المحبين والمتآلفين عاطفياً.

– تقوى الروابط الأسرية والعاطفية بينك وبين طفلك، وتزرعين الثقة داخله، كما يتعلم فيما بعد العطف والمحبة والحنان.

– العناق يفرز هرموناً يسمى هرمون الأوكسيتوسين، وهو يقلل من القلق والتوتر، ويخفض ضغط الدم، – وكلما زادت مدة العناق زاد شعور الطفل بالاطمئنان والثقة والحب.

– يساعد على عدم جفاء مشاعر الطفل عندما يكبر تجاه أمه.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الأطباء الإنكليز أثناء الحرب العالمية الثانية قد تتبعوا حالة مجموعتين من الأطفال: إحداهما تربَّت في حضانات تتوفر فيها شروط ممتازة من ناحية الصحة والغذاء، ولكنهم كانوا بعيدين عن أمهاتهم، والمجموعة الثانية تربت في السجن وبالطبع في ظروف عسيرة، لكنهم كانوا مع أمهاتهم، وقد دلت الخصائص البدنية والعقلية والنفسية لأطفال المجموعة الثانية عندما أصبحوا بالغين على أنها أغنى بكثير من خصائص المجموعة الأولى، وتسير الأمور وكأن الطفل يمتص صوراً من والديه، وهو يستبطن هذه الصور ويوحد بينها وبين ذاته، وذلك منشط نفسي لبنائه الذاتي، وفي نفس الوقت إحساس بالأمان ويلبي احتياجاته.

نصائح الصائم

  • صدقة جارية

    قم بشراء مجموعة من المصاحف أو أجزاء المصاحف وضعها في المسجد الذي يحلو لك حتى تسهل على المصلين وليمتد أجرك حتى بعد وفاتك.


  • الإفطار الجماعي

    الإفطار الجماعي يحقق الألفة والمحبة والوئام، ويوثق الصلة بين المسلمين، وقدقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا”.

    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


  • التكافل الاجتماعي

    رمضان شهر العطاء، لذا قومي بجمع الملابس الفائضة عن حاجتك وحاجة أبنائكم وتبرعي بها لأحد مراكز التكافل الاجتماعي أو الجمعيات الخيرية.


  • ليلة القدر

    العبادة في ليلة القدر خير من عبادة ألف شهر، فهي تعادل 83عاماً و4 أشهر، وهي ليلة خالية من الشر والأذى، وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر، ومن العلامات الدالة عليها قوة الإضاءة والنور فيها وطمأنينة القلب وانشراح الصدر، بالإضافة إلى أن الرياح تكون فيها ساكنة والجو يكون جميلاً،كما تكون الشمس في صبيحتها دون شعاع وصافية ليست كعادتها في بقية الأيام.


  • تجنبي الإيذاء اللفظي

    تجنبي الإيذاء اللفظي أوالنظرة العقابية لطفلك إذا طلب أن يأكل في نهار الصيام، وحاولي استيعابه بهدوء وصبريه ببعض الألعاب المفيدة أو بحثه على أخذ مكافأة محببة لقلبه في حال أتم الصيام سواء كانت هدية أو لعبة أو اللعب مع الأصدقاء.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button