على ماذا تدل الافرازات الصفراء اثناء الحمل؟

قد تلاحظ المرأة الكثير من التغيرات في جسمها خلال فترة الحمل وذلك بسبب تغير نسبة الهرمونات في الجسم. فعلى سبيل المثال قد تزداد الإفرازات المهبلية عند المرأة والتي تتعدد كثيرًا ألوانها على حسب الحالة. فتبدأ حينها المرأة بالتفكير والقلق إذ إنها قد تعتبرها إشارة على وجود مشكلة صحية ما. فما على الإفرازان الصفراء أثناء الحمل؟ هل تدل على خلل في سير عملية الحمل؟

لا تعتبر الإفرازات الصفراء أمرًا خطيرًا لطالما أن لا رائحة لها ولا تسبب المرأة بأي إزعاج أو حكة. لكن في حال ترافقت بعض البقع الحمراء أو البنية مع هذه الإفرازات، تنصح المرأة باستشارة طبيبها المعالج للخضوع لبعض الفحوصات إذ إنها قد تكون ناتجة عن توسع واحتقان بعض الأوعية الدموية في عنق الرحم.

في هذا السياق، غالبًا ما تعاني المرأة من الإفرازات الصفراء خلال بداية فترة الحمل بسبب حدوث التبويض وذلك إضافةً إلى ظهورها بكثرة خلال الأسابيع السابقة لحدوث المخاض والولادة. كما قد تزداد هذه الإفرازات نتيجة تعرض الحامل لظروف نفسية مؤلمة.

لكن الجدير بالذكر إلى أنه تزداد عادةً الإفرازات المهبلية خلال الحمل إذ إنها تصبح أكثر لزجة لذلك ليس على المرأة القلق من هذه الناحية. فعندما تنزل هذه الإفرازات بسرعة لخارج المهبل تكون بلون أبيض لزج، لكن إن تجمّعت وتأخّر خروجها فستحدث فيها بعض التغيرات والتفاعلات فتصبح مائلة للون الأصفر.

أخيرًا، تنصح الحامل بالإهتمام بنفسها كثيرًا خلال هذه الفترة وتنظيف جسمها وإبقائه جافًا وذلك كي لا تنقل أي عدوى وتؤثر في شكلٍ سلبي على صحة المرأة والجنين معًا.

إقرئي المزيد: ابرز المشاكل الجلدية اثناء الحمل

(المصدر :موقع 3a2ilati – انقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره.)
Share Button