جيرارد باتلر(Gerard Butler) لـ "سيدتي": هذا موقفي من الحظ

دبي_صباح جميل، تصوير_عبد الله رمال

فنان اسكتلندي عالمي، مثّل في السينما والتلفزيون والمسرح، أثبت قدراته التمثيلية العالية في العديد من الأفلام الأسطورية، تميّزت أدواره بالجرأة والتنوّع، ولكن ما زاد شهرته ووضعه في قائمة أهم فناني هوليوود، هو فيلم «300»، الذي جسّد فيه دور الملك ليونيداس؛ ليحفر اسمه في ذاكرة الجمهور الغربي والعربي. إنه النجم جيرارد باتلر، الذي التقته “سيدتي” حصرياً خلال زيارته لدبي، في حفل إطلاق عطر HUGO BOSS الجديد، في “باريس غاليري”؛ إذ يمثّل جيرارد الوجه الإعلاني للعلامة التجارية

المعروف عن جيرارد باتلر شخصيّته القوية، وجمعه بين الموهبة والاجتهاد؛ ليصل إلى هدفه في تقديم أعمال متميّزة، وضعته وسامته في العديد من المشاكل؛ إذ عرف بتعدّد علاقاته النسائية، آخرها قصة جمعته مع مصممة الديكور مورغان براون. وحسب مواقع إلكترونية، إنه على علاقة بعارضة الأزياء مادلينا غنيا، وهو بدوره لا ينفي ولا يؤكّد، علماً أنه كان متزوّجاً ولديه طفلان: صبي وفتاة. وحالياً يخفي اسم صديقته. وفي المقابل، يحاول الكثيرون معرفة هويّتها.
التقينا به قبل الحفل بعدّة ساعات، وبعد اللقاء ذهب للاستعداد للقاء جمهوره الذي كان ينتظره في «دبي مول»، وعند حضوره كانت تحيط به مجموعة من رجال الأمن؛ نظراً لتهافت الجمهور عليه رغبة في التقاط صور تذكارية معه، البعض حصل عليها والبعض الآخر لم يستطع. وبعد الترحيب بالحضور، قال باتلر: «أحببت دبي، وأعجبت بتطوّرها وتميّزها في أبراجها الشامخة. ويشرّفني أن أحمل لقب سفير علامة فاخرة ومميّزة مثل BOSS؛ لأنها تعتبر تجسيداً للأناقة الخالية من أي جهد، والتي يمكن لأي رجل تطبيقها في حياته اليومية». وبعدما انتهى من حديثه غادر المكان، ولكن مع ملاحقة الجمهور له.

جيرارد باتلر و”سيدتي”
في البداية أرحّب بك في دبي، وفي مجلة «سيدتي»؟
شكراً لك، من الجميل مقابلتك.
بما أنك في دبي الآن، ما هي الأماكن المفضّلة لديك هنا وأحببتها؟
صراحة هناك أشياء كثيرة ممتعة يمكننا القيام بها هنا، خاصة وأن هذه زيارتي الرابعة لدبي، ولكن لسوء الحظ سأغادر سريعاً؛ لأنني في خضم تصوير فيلم سينمائي، بينما في زياراتي السابقة قمت بزيارة إلى الأكواريوم المذهلة، ومضمار التزلّج الجليدي المغلق. ومن أجمل الأشياء الممتعة هي التنزه في دبي؛ لأن البناء المعماري شيء يدعو للجنون، كما أن هناك الألعاب المائية أيضاً فقد زرتها في المرّة الماضية، وأمضيت أجمل يوم مع أصدقائي وأقاربي.

ركوب الأمواج والتخييم متعة لي
هل لديك جهة مفضّلة لقضاء العطلة فيها؟
لديّ مكانان مفضّلان جداً بالنسبة لي، أحب السفر والتنقّل في كل أرجاء الهند، خاصة الأماكن المرتبطة بالأمور الروحانية، والمكان الثاني آيس لاند؛ لأن هناك يمكننا القيام بالعديد من التجارب ورؤية المشاهد التي لا نراها في أي مكان آخر في العالم، حيث شاهدت في زيارتي الثانية انفجاراً بركانياً، ولم يكن هناك الدخان أو الرماد فقط، بل كانت الحمم البركانية تتطاير على ارتفاع 440 قدماً في الهواء. وإذا أردت ترقّب هذا المشهد، عليك أن تستقلّي طائرة خاصة أو هيليكوبتر وتصعدي للأعلى، هذا شيء رائع، وكان من أحد الأشياء المدهشة التي شاهدتها في حياتي.
عندما تكون في إجازة من التصوير والعمل، كيف تقضي وقتك، وماذا تحب أن تفعل؟
الحقيقة عندما أعمل لا أفكّر في أي شيء آخر، فمثلاً حالياً نصوّر الفيلم الجديد، وتتراوح مدّة التصوير يومياً ما بين 13 و15 ساعة، وهذا يحتاج مني جهداً جسدياً كبيراً، لذلك عندما أنتهي من عملي، لا أفعل أي شيء، غير الذهاب إلى صالونات الاستجمام، وآخذ قسط من الراحة. وفعلياً عندما لا يكون لديّ عمل أحب أن أسافر للتخييم، وأن أركب الدرّاجة الهوائية (ضاحكاً)، وأحب كثيراً ركوب الأمواج فهي أمر ممتع بالنسبة لي، بما أنني أقطن في مدينة ماليبو، ودائماً أبحث عن التجارب الجديدة الترفيهية.
لماذا برأيك اختارتك شركة «هيوجو بوس» لكي تكون سفيرها؟
إنه سؤال صعب؛ لأنه يحتاج جرأة؛ إذ يتطلّب أن يمدح الشخص نفسه، ويتحدّث عن ذاته (مازحاً)، وأقول: «لأنني كذا وأنا كذا». حقيقة عندما اطّلعت على فكرة الحملة من أجل Man of the Day أي الرجل العصري، وجدتها مزيجاً من التقاليد والقيم والمبادئ العصرية، التي يتمتّع بها الرجل اليوم، فأحببت فكرة أن أكون شخصية Man of the Day؛ أي الفارس الشجاع والكريم، وبالوقت نفسه العاطفي، وأعجبتني فكرة أن أكون الرابح لكل تلك الصفات، ومن المؤكّد أن هذا كلّه ليس من دون ثمن، بل بمحبّة الناس والمجتمع والجمهور، وبما يمكنني تقديمه لهم، لذا هو خليط من التعقيدات الحياتية. ولذلك، يشرّفني أنهم اختاروني لهذا العمل؛ لأن هذا هو جوهر الـ Man of the Day وأعتبره شيئاً رائعاً، لاسيما أنه مخصّص للرجل الذي يتمتّع بشخصية قوية، وشغف كبير يساعده على تحقيق طموحاته المهنية والشخصية.

هذه نصائحي للرجال
هذه الحملة الدعائية محورها الرجل، فما هي نصائحك للرجال بشكل عام؟
نصيحتي للرجال حول العالم. حقاً إنه سؤال كبير جداً ويحمّلني مسؤولية، ولكن مبدئي في الحياة أن يكون دائماً لديّ هدف، فأنا جزء من هذا العالم، لذا يجب أن أكون مقدّراً وممتناً لما أملك في الحياة من أصدقاء وأعمال ناجحة؛ لأن كل شيء آخر سينتهي. لذلك أبذل قصارى جهدي في التركيز على عملي جيداً، وأضع أهدافي أمامي لتحقيقها، بالإضافة إلى أنني أتعلّم أن أسامح نفسي، وهذا ما أنصح به الرجال، بأن يكونوا دائماً ممتنّين لما يملكون من أصدقاء، وعمل ناجح، وأهداف يريدون تحقيقها في الحياة.
ما هي أهمية العطور في حياة الرجل؟
(ضاحكاً) أحببت هذا السؤال، (مازحاً): «أنتم دائماً تحبّون تلك الأسئلة». أظن أهميّتها تكمن في ما يريد الرجل أن يكون، وكل شخص يختلف عن الآخر، فبعض الأشخاص يحبّون أن يتزيّنوا ويعتنوا بأنفسهم، وهذا شيء رائع؛ لأنه يضفي شعوراً جميلاً ومريحاً لهم، فمن المهم جداً أن يقوم الرجل بتخصيص بعض الوقت لنفسه للاهتمام بإطلالته، وأن يستمتع بهذا الأمر، لأنه طوال اليوم سيشعر بالنضارة والانتعاش والثقة بالنفس. (مازحاً) بالإضافة إلى شعوره بأنه مثير وجذّاب. أظن أن تلك العادات التي تكمن بالاهتمام بالذات متوفّرة في كل شخص.
حقّق فيلم «300» نجاحاً باهراً، هل تعتبره سبباً لكسب شهرتك الواسعة؟
برأيي هذا الفيلم اكتشفني بطريقة عظيمة، وأعتبره من أعظم إنجازاتي على الرغم من أنني قدّمت دوراً رائعاً في فيلم The Phantom of the Opera ، كما أنني لعبت وجهاً لوجه مع النجمة العالمية الجميلة أنجلينا جولي، والعديد من الأدوار المهمّة، إلا أن دور البطولة في فيلم «300» في دور الملك ليونيداس هو الأفضل بالنسبة لي، ليس فقط من ناحية نجاحه تجارياً، بل من جميع جوانبه، كل شيء في هذا العمل أعتبره الأفضل.

أؤمن بالحظ وحظيت به عشوائياً
سمعت أنك لا تؤمن بالحظ.. هل هذا صحيح أم لا، ولماذا؟
غير صحيح، فأنا أؤمن بالحظ، ولكنني أؤمن بأن الشخص يمكن أن يصنع حظه، ومن خلال تجربتي الخاصة حظيت مرّات عديدة بحظ عشوائي، ولكن أكون محظوظاً أكثر عندما أصرّ على هدف معيّن وأعمل جاهداً لإنجازه، حيث يتغيّر الحظ لصالحي. وأعلم جيداً في قرارة نفسي بأنني إذا لم أحصل على الحظ فلن تأتي الأشياء الجيدة، ودائماً أقنع نفسي بأنني سأحصل على الأشياء الجيدة في حياتي عندما أعمل عليها بشكل جيد وجاد، وبتركيز عال، عندها سوف يأتي الحظ، فهذه هي قاعدتي: إنك من تصنع حظك بيدك.
علمت أنك ستقوم بدور شقيق أوزوريس في فيلم «آلهة مصر»، الذي يتحدّث عن أسطورة إيزيس وأوزوريس، كيف استعددت لهذا الدور؟ وهل اكتفيت بكتابة السيناريو أم قرأت القصة الحقيقية من الكتب؟
أنا دائماً أقوم بالبحث لفهم الثقافات المختلفة والأشخاص بشكل عام، وخاصة أسطورة المصريين؛ لأنها أسطورة مذهلة. فبالنسبة لي، هي إحدى الأساطير التي تتحدّث عن زمنين منفصلين بطريقة تفكير تختلف عن عصرنا هذا، والربط بين الثقافة المصرية القديمة والحديثة، أي كيف كانت العلاقات الزوجية في العصر القديم، وكيف كانوا يقومون بقتل أولادهم، وكيف يقتل الشقيق شقيقه من أجل العرش. ومن هذا المنطلق والتفكير، أسأل نفسي كيف أحوّل هذه الشخصية إلى قصة يقتنع بها الجمهور، فهي شخصية لديها مشاعر غضب ومرح في الوقت ذاته، ولديها مبادئ مختلفة ومضحكة، وأن أحاول إظهارها وربطها بهذه الأيام، وهنا كان التحدّي الكبير بالنسبة لي، حيث أمضيت الكثير من الوقت أبحث عن طريقة لأتقمّص الشخصية، (مازحاً): فهي ليست شخصية Doctor Evil وتحتاج للمذاكرة جيداً، وكنت أستمتع وأنا أحضّر نفسي لتأدية هذا الدور، فأحببت ممارسته.
هل صحيح أنك تعاقدت مع الممثل المصري عمرو واكد لتقدّما فيلماً سوياً، ما صحة هذا الكلام؟
نعم، لقد قمت بالفعل بالعمل معه مؤخراً، هو من الناس المفضّلين لدي، إنه لطيف جداً، وفنان ذكي جداً وممثل بارع. الفيلم الذي سنعمل عليه فيلم عظيم من جميع النواحي، وهو سيقوم بدور Chief Security Officer ومن اليوم الأول الذي قابلته احترمته جداً كممثل، وكنت متحمّساً للعمل معه.
كيف كانت كواليس العمل معه؟
لقد قام بالتمثيل في أفضل فيلمين لديّ، وهما فيلم «سريانا»، وفيلم «لوسي»، وجداً متحمّس للفيلم الجديد الذي نعمل عليه سوياً «جيوستورم» أو Geostorm فهو رجل رائع ومذهل بطريقة تفكيره وعقليّته، وأنا أحبه جداً كممثل، بالإضافة إلى أنه سهل في التعامل، ففي أول يوم تصوير مع بعضنا البعض ضحكنا كثيراً؛ لأنه كان يمشي مثل البطريق فأضحكنا جميعاً، وهذه كانت إحدى اللحظات المضحكة مقارنة بخفّة روح أجواء التصوير.

أشعر بشيء خاص في دبي
هل لديك رسالة تريد إيصالها إلى جمهورك العربي عبر «سيدتي»؟
نعم أكيد، أنا مسرور جداً أنني في دبي، وأحب أن آتي إلى هنا كثيراً، كما أحب ثقافة دبي ودفئها، فدائماً أشعر بشيء خاص هنا، فهي جداً هادئة والجميع لبق ومهذّب. وأنا سعيد لوجودي هنا على الرغم من أنها فترة قصيرة.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button

موضوعات مشابهة

مجلتكِ

هيفاء وهبي تفوز بجائزة عالمية بفضل “فانزاتها

majalaty.net

هل إعتزلت شيرين عبد الوهاب بالفعل؟

مجلتكِ

بالفيديو: الفنانة اليمنية “بلقيس” تبرع في أداء فتاة فقيرة!

مجلتكِ

بالفيديو: علامات تقدم السن تظهر على وجه جيني إسبر و”هرمنا والله”..

مجلتكِ

بالفيديو: مايا دياب تشارك في سباق “الفورمولا1″..

مجلتكِ

بالفيديو: للمرة الأولى ميريام فارس تبهر محبيها بظهور طفلها ب”غافي”..

مجلتكِ

بالفيديو: هجوم عنيف على صابرين بعد تخليها عن الحجاب..

مجلتكِ

بالفيديو: طفلة توقف ميريام عن غنائها والأخيرة تجاوب بردة فعل مذهلة.

مجلتكِ

بالصور: ربيبة “دنيا بطمة” تتلقى سيارة فاخرة في عيد ميلادها!