تشنج المولود لا يعني خللاً في أعصابه دائماً

  • تشنج المولود لا يعني خللاً في أعصابه دائماً

من الحالات النادرة التي تصيب المولود هي حدوث حالة من التشنج حيث تأتي به الأم إلى طبيب الأطفال، وتشتكي أن مولودها يتقوس جسمه بشكل عنيف، ويشد جسمه بصورة مستمرة، وتعتقد أن وليدها يعاني من مرض ما في الأعصاب. وغالباً ما يتم تشخصي الحالة على أنها نوبة تشنج وتدخل الأم بطفلها في متاهة علاج الأعصاب.

” سيدتي وطفلك” التقت بطبيب الأطفال الاستشاري إيهاب الإمام، اختصاصي أطفال، والذي أشار إلى أن هذه الحالة تعرف علميا باسم “وضع ساندفير” أو sandirer syndrome ولكن بعد سؤال الأم عن وقت حدوث هذا التشنج تجيب أنه يحدث بعد الرضاعة ويستمر من دقيقة أو دقيقتين ثم يعود الطفل لوضعه الطبيعي.
وأشار الدكتور إيهاب الإمام إلى النقاط التالية بخصوص هذه الحالة التي يتم علاجها بطريقة خاطئة للأسف:

أعراض الحالة
• تشتكي الأم مع أعراض التشنج وتقوس الطفل وبأنه يتقيأ كثيراً
• تشتكي من حالة ” القشط” أي ترجيع الحليب بعد الرضاعة والتي تفسرها الأم على أنها زيادة حليب
• هذه الحالة تحدث من لحظة الولادة وتستمر حتى سن سنة أو سنتين على الأكثر
• يكون سبب هذه الحالة هو ما يعرف بارتجاع في المريء وحالة التقوس التي تحدث للطفل، تكون نتيجة الألم الذي يحدث عند ارتجاع ومرور الحليب من الجزء السفلي للمريء
• يلاحظ أن فحص أعصاب الطفل يكون سليماً تماماً
العلاج
• علاج هذه الحالة يكون بعلاج حالة ارتجاع المريء وتنظيم رضاعة الطفل لأن ليس كل بكاء للمولود يعني أنه جائع
• التكريع باستمرار بعد كل رضاعة مفيد جداً
• استخدام منظم لحركة الأمعاء مع مضادات الحموضة antacids

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button