باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام

  • باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام
  • باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام
  • باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام
  • باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام
  • باب الحارة: نهاياتٌ مُستنسخة والهدم والقتل والحرق أسياد الختام

يشتكي العديد من مُتابعي مسلسل “باب الحارة” من مشاهدة أحداث مُستنسخة على الشاشة، نجدها تتكرّر مع ولادة كل جزء جديد من العمل، فالأحداث اليومية تتكرّر في كل الأجزاء ولكن مع شخصيات مختلفة يتم التعديل على حواراتها وعرضها بسياقات مكانية مختلفة.
ولكن أن تكون النهايات مكرّرة ومُتوقّعة فهذا ما كان ليس في الحسبان، فمنذ أيّام انتهى عرض الجزء السابع من “باب الحارة”، وانتظر الناس الحلقة الأخيرة بفارغ الصبر، ولكن لم تٌقدّم النهاية أيّة أحداث مفاجئة، بل شهدنا نهاية مشابهة كثيراً لنهاية الجزء السادس.
الجزء السادس انتهى بتمكّن رجال الحارة من قتل الشخصية الشريرة التي تمثلت وقتها بشخصية “الواوي” التي لعبها الفنان مصطفى الخاني، كذلك شهد الجزء السابع مقتل الشخصية الأكثر سلباً وشرّاً على أيدي رجال الحارة، وهي شخصية “هلال” العميل لدى المحتل الفرنسي، التي لعبها الفنان شادي زيدان، وحتى طريقة موت الشخصيتين تشابهت تماماً، حيث كانت نهايتهما بإطلاق النار عليهما بشكل مباشر وفي منتصف الليل.
في المشهد الأخير من الجزء السادس من “باب الحارة” يُهدّد فيها المستعمر الفرنسي بإحراق الحارة بما فيها إن لم يتم تسليم “الوفود” أو الثوار، ويصطفّ رجال الحارة من كبيرهم إلى صغيرهم في وجه المحتل بتحدٍ كبير، كذلك تماهى المشهد الختامي من الجزء السابع مع المشهد السالف الذكر، ولكن بدل أن يُهدّد أن المستعمر الفرنسي بحرق الحارة، هدّد المُحتل هذه المرّة بهدم الحارة بالجرافة بكافة بيوتها ومحلاتها، كذلك اصطف في مواجهة ذلك كل أهل الحارة وانتهت اللقطة الأخيرة عند ذلك، في مشهد مُشابه تماماً للمشهد الذي انتهى به الجزء السابق.

نصائح الصائم

  • صدقة جارية

    قم بشراء مجموعة من المصاحف أو أجزاء المصاحف وضعها في المسجد الذي يحلو لك حتى تسهل على المصلين وليمتد أجرك حتى بعد وفاتك.


  • الإفطار الجماعي

    الإفطار الجماعي يحقق الألفة والمحبة والوئام، ويوثق الصلة بين المسلمين، وقدقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا”.

    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


  • التكافل الاجتماعي

    رمضان شهر العطاء، لذا قومي بجمع الملابس الفائضة عن حاجتك وحاجة أبنائكم وتبرعي بها لأحد مراكز التكافل الاجتماعي أو الجمعيات الخيرية.


  • ليلة القدر

    العبادة في ليلة القدر خير من عبادة ألف شهر، فهي تعادل 83عاماً و4 أشهر، وهي ليلة خالية من الشر والأذى، وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر، ومن العلامات الدالة عليها قوة الإضاءة والنور فيها وطمأنينة القلب وانشراح الصدر، بالإضافة إلى أن الرياح تكون فيها ساكنة والجو يكون جميلاً،كما تكون الشمس في صبيحتها دون شعاع وصافية ليست كعادتها في بقية الأيام.


  • تجنبي الإيذاء اللفظي

    تجنبي الإيذاء اللفظي أوالنظرة العقابية لطفلك إذا طلب أن يأكل في نهار الصيام، وحاولي استيعابه بهدوء وصبريه ببعض الألعاب المفيدة أو بحثه على أخذ مكافأة محببة لقلبه في حال أتم الصيام سواء كانت هدية أو لعبة أو اللعب مع الأصدقاء.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button