الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن

  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن
  • الفوتوشوب ملجأ الفنانات للهروب من أعمارهن

تحرص بعض الفنانات الكبيرات في السنّ على الظهور أصغر سناً، خصوصاً في الفترة الأخيرة، من خلال ملابسهن وإطلالاتهن ومكياجاتهن، كما يعود الفضل في ذلك إلى الفوتوشوب الذي بات يصنع المستحيل في وجوه النجمات.

فمؤخراً، خضعت الفنانة المصرية نبيلة عبيد لجلسة تصوير مع المصوّر الصحافي عادل مبارز والماكيير علاء التونسي، بمناسبة عودتها إلى جمهورها، بعد فترة غياب، من خلال برنامج “نجمة العرب” الذي تقدّمه على قناة “روتانا”، ومهمته البحث عن مواهب تمثيلية. وقد أرادت نبيلة لفت الأنظار إليها، من خلال ملابسها وشعرها المستعار الأحمر، الذي كانت تضعه أيّام شبابها.

بدورها، تحرص الراقصة والممثلة المصرية فيفي عبده على الإطلالة بشكل مميّز وشبابيّ دائماً، على الرغم من أنها في السيتينات من العمر. فهي من مواليد عام 1953، إلا أن صورها تخضع للفوتوشوب بشكل لافت، ولذلك تظهر أصغر سناً من عمرها الحقيقي، كما ظهرت في آخر صور قامت بنشرها.

على نفس النهج، تسير الفنانة المصرية نادية الجندي الملقّبة بنجمة الجماهير، إذ إنها حينما تخضع إلى أيّ جلسة تصوير، تشترط على المصوّر إخضاع الصور للفوتوشوب، خصوصاً بعض الأماكن في جسدها مثل أعلى قدميها. كما تحرص على عدم نشر أيّ صورة لها تتضمّن أيّ “ديفو” في جسدها. وتشدّد الجندي في حديثها إلى بعض الصحافيين المقرّبين منها في مطالبتهم بعدم نشر أيّ صور لها تظهر عمرها الحقيقيّ، الذي دخل عقد السبعينات كونها من مواليد 1945.

(المصدر :مجلة سيدتي. نت – انقر هنا لقراءة الوصفة من مصدرها.)
Share Button