أهم القواعد التي تحكم تصميم الجلسات الخارجية

  • أهم القواعد التي تحكم تصميم الجلسات الخارجية

لم يبقَ لديك الكثير من الوقت للقيام بتهيئة جلسة خارجية لاستقبال الصيف، والتمتع بالجلوس في الهواء الطلق والهرب من جدران البيت، وقبل ذلك هناك بعض الأسس التي عليك الاعتماد عليها لتحضير الجلسة، ومن ذلك:

• دراسة المساحة المتوفرة، ومنها يمكن الانطلاق لتصميم المكان باختيار الأثاث والمكونات المناسبة، سواء كانت لحديقة منزلية كبيرة أو فناء طويل أو شرفة صغيرة أو سطح بيت مفتوح. حيث يمكن تحويلها إلى صالونات خارجية أو مطابخ مزودة بركن للشواء وكراسي وطاولات طعام.

• تحديد النشاطات المرغوب بها في جلستكِ الخارجية، فتتنوع النشاطات الخارجية بحسب الرغبة، فيمكن أن يكون جلسة لاستقبال الضيوف، أو مكاناً للعب الأطفال، أو مطبخ خارجي، ومن منطلق هذه الحاجة، يأتي التأثيث واختيار الوسائل المطلوبة.

• تحديد ميزانية للجلسة الخارجي، فيمكن تنفيذ أجمل التصاميم التي تعرض في المجلات أو المواقع الإلكترونية الأجنبية ببدائل متوفرة محلياً، والاحتفاظ بنفس الأناقة المطلوبة. وحيث يمكن شراء الأثاث الخارجي مع ما يرافقه من إكسسوارات في آخر الموسم، حين تكون أسعاره مقبولة.

• اختيار المواد المقاومة للظروف الجوية أمر ضروري في الجلسات الخارجية، فلا يتم اختيار المواد القابلة للبلل والصدأ والتعفن، بينما يفضل اختيار الأثاث المقاوم للظروف الطبيعية في البلد الذي تقطنين فيه، فيكون مقاوماً لأشعة الشمس القوية في دول الخليج، ومقاوماً للمطر الغزير في الأماكن الماطرة. وأفضل المواد المستخدمة عالمياً للجلسات الخارجية هي أخشاب البامبو والخيزران والرزن والبلاستيك والسليكون والخشب المعالج ضد الرطوبة والتعفن وكذلك المعادن المقاومة للصدأ إضافة إلى القش والفخار والأقمشة الصناعية.

(المصدر :موقع مكتوب – انقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره.)
Share Button